تقاليد تعليم الأجانب في روسيا

تقاليد تعليم الأجانب في روسيا
© RUDN University

اكتسبت الجامعات الروسية خبرة واسعة في العمل مع الطلاب الأجانب، إذ ظهر الطلاب الأجانب المتقدمون في الجامعات المحلية في أواخر القرن التاسع عشر.

الطلاب الأجانب في جامعات الإمبراطورية الروسية

وكان من بين أوائل الطلاب الأجانب في الجامعات الروسية شباب من البوسنة والهرسك وبلغاريا وألبانيا وصربيا. وفي عام 1865، أمر القيصر الروسي ألكسندر الثاني بتخصيص منح للطلاب من تلك المنطقة، حيث قدمت لهم منح تعليمية حكومية. في تلك السنوات، ساعدت روسيا بلدان شبه جزيرة البلقان إلى تحرير أنفسهم من بطش الاتراك ودعمتهم بطرق مختلفة – بما في ذلك مساعدة الشباب الموهوبين من هذه البلدان على الحصول على التعليم العالي1.

SPbPU.jpg
© SPbPU

كان النظام التعليمي في روسيا يتطور بقوة. ففي حين كان هناك حوالي 25 ألف طالب يدرسون برامج في العلوم الطبيعية والهندسة في الجامعات والمدارس العليا والأكاديميات في الإمبراطورية الألمانية في أوائل القرن العشرين. كان يدرس في الإمبراطورية الروسية حوالي 40–45 ألف شخص في هذه التخصصات. وفي ذلك الوقت كانت الجامعات الروسية تنافس الجامعات الأوروبية من حيث المستوى التعليمي2.

ETU «LETI».jpg
© ETU "LETI"

الاتحاد السوفياتي: التعليم العالي بدون رسوم دراسية للأجانب

في عام 1917، حدثت ثورة في روسيا، وجلبت الثورة البلاشفة إلى السلطة في روسيا، حدثت تغييرات كبيرة، وأدخلت تغييرات على نظام التعليم العالي، غير أن طبيعة الدراسة للطلاب الأجانب تمت المحافظة عليها. في عام 1921 صدر مرسوم من مجلس مفوضي الشعب نص بموجبه على أي شخص لم يبلغ سن 16، بغض النظر عن الجنسية، يحق له الدراسة مجانًا في مؤسسات التعليم العالي في البلاد. وهكذا منح الأجانب بالتالي حق التعليم المجاني في الجامعات الروسية.

ETU «LETI»_01.jpg
© ETU "LETI"

في 1918–1919 تم إنشاء العشرات من الجامعات الجديدة. في المقام الأول تم افتتاحها في المراكز الصناعية الكبيرة والمدن الكبيرة في جمهوريات الاتحاد 3. وفي العام 1921 تأسست الجامعة الشيوعية للكادحين في الشرق. وإجمالًا، خلال فترة وجود الجامعة درس فيها ممثلون من 73 جنسية. وفي العام 1922، افتتحت الجامعة الشيوعية للأقليات القومية الغربية. بدعم من الكومنترن (الجمعية الدولية الشيوعية وهي جمعية دولية تجمع الأحزاب الشيوعية من مختلف البلدان) جاء الطلاب الشيوعيون من أوروبا إلى الجامعة: فنلندا وألمانيا وبلغاريا والمجر ورومانيا ويوغوسلافيا وغيرها. وبحلول عام 1927، كانت الجامعة توفر التعليم العالي للطلاب من 14 جنسية.

دراسة الأجانب في روسيا في سنوات ما بعد للحرب

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945 كان الاتحاد السوفييتي يواجه التحدي المتمثل في إعادة بناء مدنه وصناعاته المدمرة وبناء محطات الطاقة الكهرومائية. وفد تم طلب المهندسين والبنائين والمتخصصين في التخصصات التقنية الأخرى – ليس فقط في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، ولكن أيضًا في البلدان التي دمرتها الحرب. بدأت الجامعات السوفياتية بقبول الطلاب من تلك الدول. كما جاء الطلاب الجدد من بلدان شرق أوروبا وآسيا التي كانت تسعى إلى إقامة روابط سياسية أقوى مع روسيا، وفيما بعد من أمريكا اللاتينية وإفريقيا وأوروبا الغربية4.

ETU «LETI»_02.jpg
© ETU "LETI"

في أوائل الخمسينيات كان من بين الطلاب الأجانب في جامعات الاتحاد السوفياتي ممثلون عن البلدان الاشتراكية: بلغاريا والمجر ويوغوسلافيا وكوريا وفيتنام وغيرها. وكان هناك أيضًا طلاب أنصار النظام الاشتراكي في البلدان الرأسمالية مثل إنجلترا، إيطاليا، فرنسا، إسبانيا، ممن أيدوا المسار الاشتراكي للتنمية 5.

ETU «LETI»_03.jpg
© ETU "LETI"

وبطبيعة الحال، لم يكن الطلاب الأجانب مهتمون فقط بالتخصصات التقنية. في عام 1949، بدأ أول 10 طلاب من بلغاريا والصين في الدراسة في كلية الطب بجامعة موسكو الطبية الحكومية الأولى التي تحمل اسم ي. م. سيتشينوف وخلال السنوات السبعين الماضية، خرجت الجامعة أكثر من أربعة آلاف أخصائي طبي لأكثر من 100 بلد. في الوقت الحاضر يدرس أكثر من ألفي طالب أجنبي من 82 بلدًا– بما في ذلك من ماليزيا، الصين، سوريا، الهند، فيتنام، البرازيل وبلدان أخرى 6.

الطلاب الأجانب في روسيا: من الخمسينات إلى تسعينيات القرن الماضي

في عام 1954 افتتح في جامعة موسكو الحكومية باسم م. ف. لومونوسوف كلية تحضيرية حيث تمكن للطلاب الأجانب من تعلم اللغة الروسية قبل الالتحاق بالبرنامج الأساسي. وفي وقت لاحق، ظهر القسم التحضيري للأجانب في العديد من الجامعات الروسية. وفي العام 1960، وبقرار حكومة الاتحاد السوفياتي تأسست الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب للطلاب من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية. وفي العام 1965، أقامت الجامعة حفل التخرج الأول لـ 228 من المتخصصين الشباب من 47 بلدًا في العالم. وبحلول عام 1975، كانت جامعة صداقة الشعوب قد خرجت 4250 من الأخصائيين من 89 بلدًا أجنبيًا 7.

RUDN.jpg
© RUDN University

ومنذ منتصف القرن العشرين كان عدد الطلاب الأجانب في الاتحاد السوفياتي ينمو باطراد. ومن عام 1950 إلى عام 1960 في الجامعات السوفياتية درس 5.9 الاف من الطلاب الأجانب من مختلف البلدان، ومن 1960 إلى 1970 بلغ عدهم 13.5 ألف، وخلال الفترة من 1970 إلى 1980 بلغ عددهم 26.2 ألف. وفي الثمانينات، تضاعف عدد الطلاب الأجانب في الجامعات المحلية ثلاث مرات تقريبًا، ليصل إلى 88.3 ألف شخص. وفي عام 1990 شغل الاتحاد السوفياتي المركز الثالث في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا في عدد الطلاب الأجانب – في ذلك الوقت 126.5 ألف مواطن من مختلف البلدان درسوا في روسيا.

ETU «LETI»_04.jpg
© ETU "LETI"

بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في عام 1991، توقف عدد الطلاب الأجانب عن النمو وحال الوضع غير المستقر في المجتمع دون زيادة عدد الطلاب الأجانب – وأجبر كثير من الأجانب على المغادرة، وبعد عام انخفض عددهم إلى 39.4 ألف شخص. ومع ذلك، منذ العام 1996 بدأ عدد الطلاب الأجانب في الجامعات الروسية ينمو مرة أخرى ليصل إلى 61.4 ألف شخص بحلول العام 20018.

دراسة الطلاب الأجانب في الجامعات الروسية: في الوقت الحالي

شهدت روسيا عودة الطلاب الأجانب مع عودة الاستقرار إليها. وفي الوقت الحاضر، لا يزال التعليم الروسي يحظى بشعبية بين الطلاب الأجانب. فالعديد من الجامعات تقدم برامج تعليمية باللغة الإنجليزية، ويمكن أيضًا انهاء القسم التحضيري ومن ثم الالتحاق ببرنامج باللغة الروسية. وتقليديًا، يأتي العديد من شباب البلدان الآسيوية إلى روسيا للدراسة (56.8% من إجمالي عدد الطلاب الأجانب)، حوالي نصفهم من المواطنين الصينيين. ويأتي تدفق كبير من شمال أفريقيا والشرق الأوسط (18.5%) وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (15.9%) ومن أوروبا (5%).

academic_programs_1.jpg
© SPbPU

ويقدر المقيمون في بلدان اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية جودة التعليم الروسي، ويتقدم العديد منهم إلى الجامعات الروسية. معظم الطلاب الذين يلتحقون بالجامعات الروسية من كازاخستان (36% من عدد المتقدمين من الاتحاد السوفياتي السابق). وفي المرتبة الثانية – أوزبكستان (11%)، ومن ثم – أوكرانيا (11%) وتركمانستان (9%) وبيلاروس (8%)9. وإجمالًا، هناك أكثر من 000 242 شخص من جميع أنحاء العالم يدرسون في الجامعات الروسية، وعدد هؤلاء الأشخاص يزيد كل عام.


1. تصدير الخدمات التعليمية في نظام التعليم العالي لروسيا الاتحادية
2. د. ل. سابريكين الإمكانات التعليمية للإمبراطورية الروسية (إي إي ي ت ران، موسكو 2009)، صفحة 44-46
3. أ. ف. لابكو تطور التعليم العالي في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية خلال السنوات الخمس الأولى/ نجاحات علوم الرياضيات – 1972، نوفمبر تشرين الثاني – ديسمبر/ كانون الاول – مطبوع 6 (168) – صفحة 5-6
4.  تصدير الخدمات التعليمية في نظام التعليم العالي لروسيا الاتحادية.
5. تاريخ تعليم الطلاب الأجانب في روسيا. الطلاب الأجانب في روسيا: أعوام 1950-1990
6. جامعة موسكو الطبية الحكومية الأولى التي تحمل اسم ي. م. سيتشينوف. تاريخ النشوء
7. الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب. تاريخ النشوء
8. تاريخ تدريب الطلاب الأجانب في روسيا. الطلاب الأجانب في روسيا: أعوام 1950-1990
9.  بحث معهد التعليم جامعة البحوث الوطنية المدرسة العليا للاقتصاد، إصدار رقم 7 من سلسلة "حقائق التعليم

مشاركة
عدم إظهار مرة أخرى
أرسل طلب إلى الجامعة الروسية مجانًا وبدون وسطاء!