المأكولات

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

روسيا هي بلد متعدد الأعراق، حيث يمكنك تذوق مجموعة متنوعة وفي بعض الأحيان غريبة جدًا من الأطباق للعديد من الشعوب - من تشاك تشاك التتارية (الحلوى المصنوعة من العجين بالعسل) إلى ستروغانينا الياقوتية (الأسماك أو اللحوم الطازجة المجمدة). ومع ذلك ستجد الأطباق التقليدية للمطبخ الروسي في كل زاوية من البلاد. وهذه 12 طبقًا التي يجب عليك بالتأكيد تذوقها في روسيا.

شوربة الملفوف (شي)

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

ظهرت شوربة الملفوف في القرن الحادي عشر. وتشمل قائمة المكونات على اللحوم والتوابل وصلصة الملفوف مع مخلل الملفوف الحامض. ومع ذلك، فإن المكونات يمكن أن تختلف بحسب نوع الحساء (مع المكونات النباتية أو مع السمك أو الخضار) وبحسب مهارات الطباخ — يطبخ العديد من الروس هذه الشوربة وفقًا لوصفات خاصة بهم. يتم تناول الحساء مع خبز الجاودار أو بإضافة القشدة الحامضة أو التوابل.

الزلابية (بيلميني)

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

الزلابية هي ومن دون مبالغة الطبق الأكثر شهرة من بين أطباق المطبخ الروسي في الخارج. ظهرت في الأورال في أواخر القرن الرابع عشر. اسم الطبق "بيلميني" يأتي من كلمة مماثلة من مجموعة من اللغات الفنلندية الأوغرية التي تعني حرفيا "خبزة الأذن". الزلابية الكلاسيكية تتكون من اللحم مفروم، المؤلف من لحم البقر ولحم الخروف ولحم الخنزير، وهو ملفوف بعجين من الدقيق والبيض والماء. يتم طهي الزلابية الجاهزة في الماء المملح المغلي. تقدم مع الزيت أو الخردل أو المايونيز أو التوابل الأخرى. والأجيال العديدة من الروس على دراية بتقليد تناول طبق الزلابية مع الأسرة بأكملها. كلما كانت العائلة أكبر كلما ازدادت كمية الزلابية المحضرة. يتم غلي جزء من الزلابية المطبوخة ويجمد على الفور الجزء المتبقي.

العصيدة

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

العصيدة مثل الحساء هي جزء لا غنى عنه في المطبخ الروسي. حتى في الطفولة يتناول الروس دائمًا يتناولون على وجبة الإفطار فهي مفيدة ومغذية. وللعصيدة أنواع فهناك عصيدة السميد وعصيدة الشعير المقشور وعصيدة الشوفان وعصيدة الحنطة السوداء وكذلك بضع عشرات من الأصناف... من المحتمل أن يتم تقديم العصيدة لك على الإفطار في فندق أو المقهى أو في مطعم الطلاب في الجامعة أو عند زيارة أحد الأصدقاء الروس. يتم تقديمها ساخنة ثم تضاف إليها الزبدة بسخاء. وكما يقولون في روسيا، العصيدة لا تفسدها الزبدة، وهو ما يعني أن المفيد لن يكون ضارًا حتى ولو أضفته بكميات كبيرة.

الفطائر الروسية

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

فهناك فطيرة الجبن فيتروشكا وفطيرة كلوبياكا وفطيرة راستيغاي وكعك عيد الفصح وفطيرة شانغي وفطيرة يكت وفطيرة الدجاج

فطائر "بلينني"

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

فطائر بلينني هي أقدم طبق من المأكولات الروسية وقد ظهرت في القرن التاسع. أما وصفات تحضير احد أشهر الأطباق الروسية فهي بسيطة جدًا: الحليب والبيض والملح، ولكن عملية الطبخ تحتاج إلى المهارة والإتقان التي لا تتوافر عند كل شخص. إذ يسكب الخليط في الزيت الساخن على مقلاة، وتتمثل مهمة الطاهي في خبز فطيرة حمراء لدرجة الاحمرار بدون تشكل كتل وعدم تركها تحترق قبل نضجها. وكلما كانت الفطائر أرق، كلما دل ذلك على ارتفاع مستوى مهارات الطاهي. في روسيا لا تزال تقال هذه المقولة "أول فطيرة هي دائمًا شديدة الحلاوة"، وهذا يعني الفشل في بداية أي عمل. تقدم الفطائر عادةً ساخنة ومع القشدة الحامضة والزبدة والعسل أو ملفوفة وفي داخلها حشوات مختلفة مثل اللحم والسماك والخضار والسكر والفواكه وغيرها. وأهم الفطائر هي تلك المحشوة بالكافيار.

أوليفييه

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

ومثلما يجد الأميركيون صعوبة في تخيل عيد الشكر من دون الديك الرومي التقليدي والإيطاليين على طاولة عيد الميلاد دون العدس وزامبوغن فإنه لا يمكن تصور طاولة رأس السنة الجديدة في العديد من العائلات الروسية دون سلطة "أوليفييه" والمعروف في الخارج بـ "السلطة الروسية". وقد سميت هذا الطبق كتكريم لمبتكره الذي عمل في موسكو في القرن التاسع عشر، الشيف لوسيان أوليفييه، وقد اكتسب الطبق شعبية خاصة إبان الحقبة السوفييتية. وقد لعب دور في شهرته سهولة التحضير وتوافر جميع مكوناته. يشمل طبق "أوليفييه" الكلاسيكي السوفياتي على البطاطا المسلوقة والجزر والسجق والبيض المسلوق والمخللات والبازلاء الخضراء والشبت. حيث تقطع كل هذه المكونات إلى مكعبات صغيرة ويضاف إليها المايونيز.

فينغيرت

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

ظهرت هذه السلطة في المطبخ الروسي في القرن التاسع عشر. إذ يتم إعداده من البنجر المسلوق والبطاطا والفاصوليا والجزر وكذلك المخللات والبصل. ويضاف إلى كل ما سبق زيت عباد الشمس. تشبه هذه السلطة حساء البورش "الجاف".

مخلل الخيار

المطبخ الوطني
© shutterstock.com

نادرا ما تخلو أي طاولة طعام في روسيا من المخللات. في كثير من الأحيان الخيار والطماطم والملفوف والفطر المملح والمحضر منزليًا هي موضع فخر خاص للمضيفين. ومن المعتاد أكل مخلل الخيار المقرمش، والشبت والفجل ذوي الرائحة مع المشروب الروسي التقليدي - الفودكا.

المربى

المطبخ الوطني
© Larisa Pashkova

المربى مقبلات منزلية الصنع. وهي مربى سائل يتكون من الثمار كاملة أو على شكل قطع من الفاكهة. المربى في معظم الأحيان مصنوعة من الثمار والفواكه التي تزرع على قطعة أرض خاصة لهذا الغرض، أو يتم جمعها في الغابات. التناسق والذوق والوصفة تعتمد إلى حد كبير على مهارة وتفضيلات ربة المنزل التي تصنع المربى. إذا دعيت لتذوق مربى من صنع الجدة أو الأم لا تحرم نفسك من ذلك.

باستيلا

المطبخ الوطني
© Larisa Pashkova

باستيلا هي حلوى تقليدية روسية معروفة منذ القرن الرابع عشر. من حيث الشكل والقوام تذكرنا بحلوى المارشميلو، ولكن لديها طعم فريد من نوعه. صنعت هذه الحلوى في بادئ الأمر من صنف التفاح أنتونوف الذي نما فقط في روسيا. ولكن ومنذ القرن التاسع عشر بدأ تصدير الحلوى الروسية الحصرية إلى أوروبا. في وقت لاحق أصبحت هذه الحلوى تصنع من أصناف أخرى من التفاح والتوت. وفي وقت لاحق أصبح العسل ثم السكر مكونات هامة لصناعة هذه الحلوى. وقبل ثورة 1917 كان لباستيلا (ذات الطبقات) كولومينسك ورجيفسك وبيليفسك شعبية خاصة. وقد استؤنفت في الوقت الحاضر عملية صنع حلوى باستيلا في مدن كولومنا وبيليفي وفقًا للوصفات القديمة، ويمكن شراء جميع أنواع حلوى باستيلا في المتاجر الروسية.

كفاس

المطبخ الوطني
© Larisa Pashkova

واحدة من أقدم المشروبات الروسية، وهو مُحبب من قبل الجميع - من الفلاحين إلى الملوك. وقد ذُكر أول مرة في العام 1056. حتى نهاية القرن التاسع عشر كان يُصنع كمشروب كحولي منخفض التركيز (2-3 درجات) مع شعير الجاودار ومع إضافة الأعشاب وعصائر التوت والفاكهة. وبعد ذلك أصبح مشروب الكفاس يصنع من الخبز المخبوز والبقسماط. ما زال بعض الروس ما زالوا يفضلون تحضير الكفاس في المنزل. هذا الشراب منعش جدًا في الأيام الحارة. يجب شربه وهو بارد.

مرق الجيلي (خولوديتس)

المطبخ الوطني
© Larisa Pashkova

جيلي اللحم. يتم إعداده من مرق اللحم الكثيف مع قطع اللحم، إذ يتم طهي اللحم لبضع ساعات ثم يبرد. يقدم بمثابة مقبلات باردة.

مشاركة على الشبكات الاجتماعية
عدم إظهار مرة أخرى
أرسل طلب إلى الجامعة الروسية مجانًا وبدون وسطاء!