انطباعات الطلاب الأجانب

ميزات الدراسة في روسيا بالنسبة للأجانب
© ETU "LETI"

ناصر صقر صادق سلام، اليمن,

جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتقنيات الكهربائية "ال ايه تي اي" التي تحمل اسم ف. ي. أوليانوف (لينين)

لقد نصحني الأصدقاء بالدراسة في روسيا

أنا طالب دراسات عليا في قسم النظم المؤتمتة لمعالجة المعلومات وإدارتها في جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتقنيات الكهربائية "ال ايه تي اي" التي تحمل اسم ف. ي. أوليانوف (لينين). في البداية، أود أن أخبركم لماذا اخترت روسيا. لطالما كانت العلاقات بين روسيا واليمن ودية ودافئة منذ الحقبة السوفيتية. كما أن العديد من أقاربي وأصدقائي الذين درسوا هنا تحدثوا بحرارة عن هذا البلد. ولطالما كنت مهتمًا بتقنيات الحاسوب، لكني لم أعرف أين يمكنني أن أذهب للدراسة. نصحني أصدقائي وعائلتي بزيارة جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتقنيات الكهربائية "ال ايه تي اي" التي تحمل اسم ف. ي. أوليانوف (لينين)، لقد عملت بنصيحتهم - أحببت الجامعة، وفي عام 2005 التحقت بكلية تكنولوجيا الحاسوب والمعلوماتية.

أردت الحصول على تعليم لائق ودرجة علمية والعثور على أصدقاء في روسيا والتعرف على الثقافة الروسية. وهنا يجب أن أقول أن سانت بطرسبورغ مكان مناسب جدًا لهذا الهدف. وقد كان مطلبي الرئيسي من جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتقنيات الكهربائية "ال ايه تي اي" التي تحمل اسم ف. ي. أوليانوف (لينين) هو الحصول على نوعية التعليم الجيدة وقد تحققت توقعاتي بالكامل فحصلت على تعليم جيد وتعلمت كيف اتخذ القرارات بنفسي واقتنعت شخصيًا بأن روسيا بلد ودود.

في البداية، كان من الصعب عليّ أن أدرس، وأن أفهم ما قيل في المحاضرات. لذلك كان علي أن أقضي الكثير من الوقت في التعليم الذاتي. ولكن في السنة الثالثة من الدراسة أصبحت أتعامل بثقة مع المصطلحات العلمية، وشاركت في المؤتمرات العلمية وأصبحت أساعد زملائي الذين ساعدوني في بداية دراستي. علاوة على ذلك، أود أن أقدم الشكر لكل من جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتقنيات الكهربائية "ال ايه تي اي" التي تحمل اسم ف. ي. أوليانوف (لينين)على المساعدة وإلى جميع موظفي الجامعة وخاصة لمشرفي العلمي دكتور العلوم التقنية البروفيسور (بافل إيوسيفوفيتش بادرنو).

واليوم، روسيا هي وطني الثاني، لقد تعلمت هنا لغة جديدة، وحصلت على الكثير من دروس الحياة. وعلاوة على ذلك، أود أن أضيف أن جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية للتقنيات الكهربائية "ال ايه تي اي" التي تحمل اسم ف. ي. أوليانوف (لينين) أصبحت أقوى على مر السنين، وأن مستوى التعليم فيها قد أصبح أعلى. وأتمنى لهذه الجامعة الرائعة أن تحقق النجاح والإنجازات العلمية الجديدة، وأن يأتيها الطلاب الجدد على الدوام.

مشاركة

الانطباعات

وهاب خاسيري، إيران
«لقد تعودت على الحياة في روسيا خلال أسبوع»
قراءة بشكل كامل
محمد وهاب علاء، مصر
«أدرس في إطار برنامج "تكنولوجيات قاعدة البيانات" باللغة الانكليزية»
قراءة بشكل كامل
يعقوب بيريقدار، سوريا
«أحب روسيا، توجد هنا العديد من الفرص»
قراءة بشكل كامل
أحمد الخلف، سوريا
«تكاليف السكن والمعيشة في روسيا هي في الحد الأدنى»
قراءة بشكل كامل
مهند الحمرا، العراق
«في سيبيريا الناس ودودون، أشعر بالراحة معهم، لقد وجدت الكثير من الأصدقاء»
قراءة بشكل كامل
حميد العوين، الأردن
«خضعت للتدريب العملي في محطة حقيقية للطاقة النووية »
قراءة بشكل كامل
يوسف ميمي، المغرب
«المناخ هنا جيد – لا توجد تلك الحرارة الشديدة كما هو الحال لدينا في المغرب»
قراءة بشكل كامل
هادي أحمد الساعدي، العراق
KFU
«قازان مدينة جميلة تتعايش فيها الديانات المختلفة بسلام»
قراءة بشكل كامل
فروح رازافينيا، إيران
«سوف تجد كل شيء لمن يريد أن يصبح عالمًا حقيقيًا»
قراءة بشكل كامل
أحمد ابراهيم، مصر
TPU
«روسيا لديها مدرسة طاقة قوية، يقدمون هنا المعارف الأساسية»
قراءة بشكل كامل
سوزان شحود، سوريا
«سمعت أنهم يقدمون تعليمًا جيدًا هنا، وهو بالفعل كذلك»
قراءة بشكل كامل
إبراهيم الأيميرا، العراق
«كان قرار الدراسة في روسيا واحداً من أفضل القرارات في حياتي»
قراءة بشكل كامل
وليد خورم، أفغانستان
«كان والدي يقول لي دائماً إن الروس هم أناس طيبون وودودون. والآن لقد رأيت ذلك نفسي!»
قراءة بشكل كامل
الدراسة في روسيا جاءت مطابقة تماماً لتوقعاتي
«الدراسة في روسيا جاءت مطابقة تماماً لتوقعاتي»
قراءة بشكل كامل
ناصر صقر صادق سلام، اليمن
«لقد نصحني الأصدقاء بالدراسة في روسيا»
قراءة بشكل كامل
كاميليا نبيل بكر الجوادي، الأردن
«يوجد في روسيا الأساتذة الأفضل»
قراءة بشكل كامل
عبد القادر قيس، سوريا
«لقد قضيت حياة طلابية ممتعة»
قراءة بشكل كامل
عدنان محمد جورية، سوريا
«في روسيا العديد من البرامج التي تسمح لك باكتساب المهارات الطبية المهنية.»
قراءة بشكل كامل
أحمد أيمن أبو غازل، الأردن
«في المستقبل أرى نفسي خبيرًا مهمًا جدًا في مجال الفيزياء النووية»
قراءة بشكل كامل
عبير أبو دان، فلسطين
«الدراسة في روسيا ليست بالأمر السهل، لكنها هدفي»
قراءة بشكل كامل
عدم إظهار مرة أخرى
أرسل طلب إلى الجامعة الروسية مجانًا وبدون وسطاء!